ظاهرة العشق عند مولانا جلال الدین

المؤلف

المستخلص

لاریب أنّ مولانا جلال الدین مفکّر عظیم، وعارف کبیر، وشاعر شهیر فی العالم عامّة، والحضارة الإسلامیة خاصّة. والتحدّث عن أفکاره، والکتابة عن وجهات نظره حول الخالق، والإنسان، والمفاهیم البشریة، والعرفانیة، لیسا بهذه البساطة. والتوجّهات البشریة، والإقبالات العامّة لاتجاهاته الفکریة، والمعنویة فی أنحاء العالم، تثبت لنا هذا الموضوع. والخطأ کلّ الخطأ أن ننظر إلی الإنسان نظرا إلی الشیء المستقلّ عمّا قبله، وعما بعده. ذلک الذی لا یتصل بشیء، ممّا حوله، لایتأثر مما سبقه، أو أحاط به، ذلک خطأ لأن الکائن المستقلّ هذا المستقل، لاعهد له فی العالم. لذلک مولانا کان متأثّرا من عهدِه، وموثّرا فیما بعده. وهذا التاثّر، وذلک التّاثیر بشکل عظیم، یعتبران إحدی العلائم، لکبار الرجال الفکریین.ولن ننسی بأنّه عاشق، أو محبّ، فیصور الله، عزّ وجلّ، کمعشوق. وهو یعتقد بأنّ الإنسان، یقدرُ أن یتمسّک بالله، ویصل إلیه، بذریعة الحبّ دائما. والحبّ هو أثمن المفاهیم، وأسمن المضامین، وأغناها، وأکبرها عند عارفنا الکبیر، وهذا المقال یتحدّث عنه.

الكلمات الرئيسية


القرآن الکریم.

مولانا، جلال الدین محمد بلخی رومی. 1374ش. دیوان جامع شمس تبریزی. طهران: نشر فردوس مجید.

مولانا، جلال الدین محمد بلخی رومی. 1336ش. مثنوی معنوی. تصحیح رینولد نیکلسون. طهران: نشر أمیر کبیر.

مولانا، جلال الدین محمد بلخی رومی. 1348ش. فیه ما فیه. تصحیح وحواشی بدیع الزمان فروزانفر. طهران: نشر أمیر کبیر.

مولانا، جلال الدین محمد بلخی رومی. 1371ش. مکتوبات. تصحیح توفیق سبحانی. طهران: مرکز نشر دانشگاهی.