الشاعر البحرینی علی عبدالله خلیفة؛ وقفة مع شعره وأدبه

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 استاد دانشگاه بخش زبان وادبیات عرب دانشگاه آزاد واحد جیرفت

2 دانش اموخته ی زلان و ادبیات عرب دانشگاه آزاد اسلامی واحد جیرفت

المستخلص

الملخص
علی عبدالله خلیفة، شاعر الغوص والبحر من أبرز الشعراء الحرکة الأدبیة الجدیدة فی البحرین، تلک الحرکة التی انبثقت فی الستینیات وصاحبت التطورات السیاسیة والاجتماعیة والاقتصادیة والثقافیة فی البحرین، وامتزجت بها وتخلقت فی أتونها الواقعیة.
          إنه قد أنشد شعراً فی مختلف الأغراض الشعریة، لذلک نجد دواوینه تشتمل مضامین متنوعة مثل: البحر، المرأة، الوطن، والنخلة، و...إلخ. ونلاحظ فی أشعاره أن لبیئته المعیشیة دوراً کبیراً فی إنشاده الأشعار الفصیحة کما صاغ کلمات ملائمة بظروف التی کانت تمر فی حیاته ونری فی دیوانه الأول "أنین الصواری" قد جسّد حیاة غواصی اللؤلؤ ومهنتهم الشاقة ومکابد سفرهم فی سیاقٍ مسرحیٍ جمیل.
          نشأ علی عبدالله خلیفة علی حبّ الشعر العربی القدیم فکتبه بشفافیة وعذوبة ورقّة، خرج من دائرة إیقاعه العروضی الرتیب، باحثاً فی شعر التفعیلة عن مساحات جدیدة، رحبة، مفتوحة الأبواب. وحین لم یرض هذا الجدید ذائقته الشعریة، وجدناه یقبل صوب الأجد، الذی ما فتئ یستشرف فضاءات لا حدود لها ولا نهایات. 
 
 

الكلمات الرئيسية