الإنسان المثالی فی آثار توفیق الحکیم

المؤلف

طالبة الدکتوراه فی اللغة العربیة بجامعة آزاد الإسلامیة، فرع علوم و تحقیقات بطهران.

المستخلص

یعد توفیق الحکیم من اکبر الکتّاب الموفقین فی الحیاة الادبیة و الفکریة و الثقافیة فی تاریخ الادب العربی الحدیث. فهو  فنّان الادب و ابوالمسرح فی مصر و العالم العربی، کما أنه من رواد الروایة و القصة فی الادب المعاصر. لقد اهتم توفیق الحکیم بالانسان و الانسانیة اهتماما خاصا حیث نشاهد فی أعماله الخالدة عنایته بتربیة الإنسان، و ترشید اخلاقه مما یمهدان لظهور الإنسان الأمثل و الالتزام بالقیم الانسانیة. إن هذا التوجه قد طبع اعمال توفیق الحکیم وکل من یمر علی اعماله و إن کان مرورا عابرا حیث یجد هذا التوجه بکل وضوح. إن هذا الالتزام تجسد فی أهم صور المفهومیة التی برزت فی اعماله مثل الموحد، المتعادل، المتعادل الاجتماعی، المفکر، المعتقد بالروح الشرقیة، محب الحریة و غیرها. نحن فی محاولتنا هذه سنحاول جهد الامکان أن نعرف الإنسان المثالی و الکامل عند توفیق الحکیم من خلال أعماله الخالدة.

الكلمات الرئيسية