ثنائیة الموت والحیاة فی شعر معد الجبّوری

المؤلف

الدکتوراه فی فرع اللغة العربیة وآدابها بجامعة طهران

المستخلص

معد الجبّوری من شعراء جیل الستینیات الذی عاشر الأحداث التی عصفت بالعراق وشرب من الکأس التی شرب منها الشعب حتّی الثمالة، وأرسی جذور المقاومة والتصدی فی نفسیة المواطن العراقی بما ینشره من خطاب الإحیاء مقابل خطاب الموت الذی تنشره السلطة الأمریکیة وحاول فی الظروف المـتسمة بعنف دکتاتوریة صدام حسین للحفاظ علی تلاوین الحیاة ولخلق التشبث بها عند المواطن العراقی الذی کان یعانی من عنف الدکتاتوریة. یحاول هذا البحث عبر قراءة استکشافیة معتمداً علی المنهج الوصفی- التحلیلی أن یقارب الفکرة المسیطرة والمتکررة علی خطاب معد الجبوری، ألا وهی فکرة الموت والحیاة. ومن النتائج التی توصل إلیها البحث هو أنّ معد الجبوری یکرّس بتوظیف الرموز الطبیعیة والإکثار منها و الإشارات الحضاریة الموت الذی أحدق حیاة الإنسان العراقی وأحلامه بتجسید إضطهاده وما تمارس بحقّه الدکتاتوریة والسلطة الأمریکیة کما تکرّس فکرة الحیاة وما یلفت الإنتباه هو هیمنة مسحة التفاؤل والأمل بالحیاة والعودة إلی التفتح والزهو علی الموت والإضمحلال فنری الشاعر یتشبّث بالحیاة قابضاً علی جمر الأمل والتفاؤل ذلک لأنَّ الأمل یزیل الغیاب وهو الذی بإمکانه أن یخفّف من الهمّ المتجذر فی ذاکرة الوطن العربی ومن ثقل الزمان والمکان علی کاهل إنسانه ویحقق الحضور وتحقیق الحضور فی شعر معد الجبوری یأتی بفعل الموت والشهادة والموت فی سبیل الأرض عند الشاعر هو الموت البطولی الذی یحقق الحضور للأرض وإنسانها.

الكلمات الرئيسية


المصادر والمراجع

البستانی، بشری. 2015م وداعاً أیتها الشاعرة العظیمة: www.dijila.com.

الجبوری، معد. 2012م، الأعمال الشعریة الکاملة، عمان: دار الفضاءات.

سعود، عبدالعزیز وآخرون. 1995م، معجم البابطین للشعراء العرب المعاصرین، الطبعة الأولی، الکویت، دار القبس.

المناصرة، عزالدین. 2007م، جمرة النص الشعری(مقاربات فی الشعر والشعراء الحداثة والفاعلیة)، الطبعة الأولی، عمان: دار مجدلاوی.

 

المقالات

ولید جرادات، رائد. 2013م، «جدلیة الموت والحیاة فی شعر محمود درویش»، دراسات العلوم الانسانیة والاجتماعیة، المجلد 40.

همتی، شهریار وأمیری، جهانگیر وصالحی، پیمان. 2013م، «تأثیر أسطورة سیزیف الیونانیة فی قصیدة «کتیبة» وقصیدة «المنفی» للبیاتی»، مجلة دراسات فی اللغة العربیة وآدابها، العدد 13.