دراسة التراث الدینی وتوظیفه فی مسرحیة «أهل الکهف» لتوفیق الحکیم

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ فی قسم اللغۀ العربیۀ وآدابها، بجامعۀ آزاد الاسلامیۀ فرع علوم وتحقیقات، طهران

2 طالبۀ الدکتوراه فی فرع اللغۀ العربیۀ وآدابها، جامعۀ آزاد الاسلامیۀ فرع علوم وتحقیقات، طهران

المستخلص

قبل تواجد الفن الدینی یجب أن یکون الفنان الدینی. یعنی یجب أن یکون علم الدین إلی جانب البصیرة الدینیة والاسلامیة. توفیق الحکیم من الأسماء البارزة فی تاریخ الأدب العربی الحدیث، کانت للطریقته انتاجات فنیة واستقبال الشارع الأدبی العربی. وله تیار خاص، سمیَ تیاره المسرحی، بالمسرح الذهنی لصعوبة تجسیده فی العمل المسرحی. الأثر الأعظم علی تبلور خصوصیة تأثیر أدب توفیق الحکیم وفکره علی أجیال متعاقبة من الأدباء، لأجل هذا السبب معرفة مجالاته الفکریة وطریقة تأثرها بالمنابع الدینیة وظروف الزمان ضروریة، إذن من الجید إذا استطعنا أن ندرس الموروث الدینی الباقی فی طیات آثار المفکرین والأدباء کتوفیق الحکیم. حتی ندرک بأن التصور الدینی کیف تجلی فی آثاره ومسرحیاته لکی یکون لنا الفن الدینی، قبل کل شیء یجب أن یکون لنا فنان بالعلم الدینی إلی جانب البصیرة الدینیة. حاول هذا المقال أن یستفید من منهج الوصفی وکتب المنابع فی المکتبات حتی یبین مکانۀ تراث الدینی فی مسرحیۀ «أهل الکهف».

الكلمات الرئيسية


القرآن الکریم.

ادهم، اسماعیل وابراهیم ناجی. 1998م، توفیق الحکیم، قاهرة: وزارة الثقافة المرکز القومی للمسرح والموسیقی والفنون الشعبیة.

البیضاوی. 1320ق، أنوار التنزیل وأسرار التأویل، القاهرة: مصطفی البابی الحلبی.

جیبون. 1969م، اضمحلال الامبراطوریة الرومانیة وسقوطها، ترجمة احمد نجیب هاشم، القاهرة: المؤسسة المصریة العامة للتألیف والنشر.

الحکیم، توفیق. 1933م، أهل الکهف، القاهرة: مطبعة مصر.

حمادی، هاشم وطفاء حمادی. 1998م، التراث أثره وتوظیفه فی مسرح توفیق الحکیم، لا مک: المجلس الاعلی للثقافة.

الراعی، علی. ینایر 1978، المسرح فی الوطن العربی، سلسلة کتب ثقافیة شهریة یصدرها المجالس الوطنی للثقافة والفنون والآداب الکویت.

الزمخشری. 1334ق، الکشاف، القاهرة: المطبعة البهیة المصریة.

زیعور، علی. لا تا، الکرامة الصوفیة والاسطورة والحلم والقطاع، لا مک: لا نا.

الطبری. 1321ق، جامع البیان فی تفسیر القرآن، القاهرة: المطبعة الیمنیة.

الکازرونی، ابوالفضل. لا تا، هامش تفسیر بیضاوی، القاهرة: لا نا.